منتديات مستقبل نقرين المطورة


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات مستقبل نقرين
lol!

منتديات مستقبل نقرين المطورة

لكل الجزائريين و العرب
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، مرحبا بكل الأعضاء و الزوار في منتديات مستقبل نقرين المطورة ، نتمنى لكم المتعة و الفائدة ، و نشكركم على الزيارة ، و نقول لكم حللتم أهلا و نزلتم سهلا .
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، نعدكم يا أعضاء المنتدى المخلصين بأننا بإذن الله سوف تقوم برفع نسخة شغالة و حقيقية من نظام اليونيكس unix ، و ذلك شكرا و عرفانا لمجهوداتكم الجبارة، و كذلك نعدكم بأننا سوف نضع لكم شروح لهذا النظام الجديد ، فانتظروا منا كل جديد ...

شاطر | 
 

 الحياة الدنيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صفوح الحكيم
عضو جديد
عضو جديد


رقم العضوية : 00
عدد المساهمات : 3
نقاط : 7
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 28/09/2012
العمر : 72
دعاء : توقيع المنتدى

مُساهمةموضوع: الحياة الدنيا   الأحد سبتمبر 30, 2012 6:21 pm

بسم الله العظيم، القادر على كل شيئ .
لم يخلق الله الإنسان ويضعه على الأرض عبثاً أو لهواً أو من دون سبب، بل هناك أسباب واضحة قد بينها لنا الله في كتبه المنزلة على رسله، وإني أود أن ألخص ذلك السبب بما يمليه كتاب الله القرآن الكريم، وأختص القرآن لأنه الأقرب والوحيد من بين الكتب السماوية، خلوداً عبر هذا الزمن الطويل منذ نزوله على الرسول محمد عبده الصادق الأمين حتى الآن، والذي يتكلم فيه الله من عنده وليس من بشر من دونه.
أولاً قال الله سبحانه :
يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ { سورة غافر 39 }.
إذاً كلمة الحياة الدنيا تعني الحياة التي نعيشها الآن على وجه الأرض، وهي فترة زمنية محدودة لكل واحد من البشر، وتلك الفترة تبدأ منذ ولادة الإنسان حتى يوم وفاته، ومحدودة لجميع الكائنات، وهي منذ خلق الله السماوات ولأرض حتى يوم القيامة.
إذاً وجود الإنسان على الأرض وحياته عليها، لغاية جل فائدتها تأتي في الآخرة، ولكن ليس معنا ذلك أن لا فائدة للأرض من الإنسان وهو عليها، بلا وسيأتي ذلك من صدق عبادته وحسن خلقه، وإن أقرب مثل على حياة الإنسان في هذه الدنيا ، كمثل مدرسة يتعلم فيها الأولاد، فمنهم من يجعل همه حفظ الكلمات لأجل أن ينال الشهادة، ومنهم من همه فيها كسب العلم والمعرفة، فكلاهما سينجح، أما الأول فسوف يستعمل شهادته من أجل كسب مادي، فيتلها عن العلم والمعرفة، ويجد بديلاً عنها كسب المال أو العزة أو متع الحياة الدنيا، فتسلخ منه الأيام سنين حياته، ليجد النهاية حاضرة، تحمل له مرآة حياته في كتاب سجل فيه قصته كاملة، ليس فيها إلى صفحات فارغة أو توافه الأمور.
وقال الله سبحانه:
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ .
{سورة فاطر آية ه }
للحديث بقية:
عبد الله:
صفوح الحكيم.
دمشق ‏30‏/09‏/2012




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://safohalhkeem@gmail.com
 
الحياة الدنيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مستقبل نقرين المطورة :: القسم الاسلامي :: القرآن الكريم و الاعجاز العلمي-
انتقل الى: